العولمة و البيئة

العولمة و البيئة

 

من المؤكد أن العولمة توفر حقوقاً عديدة للغرب، وذلك خصماً من حقوق العالم الثالث والدول النامية.. والغرب يسعى إلى تعظيم هذه الحقوق دون الالتزام بأية واجبات أو استحقاقات يتحملها تجاه الآخر.
ومن المعروف أن أهم وأخطر هذه الواجبات المستحقة على الغرب هو الجزء المتعلق بالبيئة؛ حيث يؤكد الاتجاه البيئي العام الذي بدأ منذ حوالي200 سنة أي منذ بداية الثورة الصناعية الحديثة. حيث يلاحظ أن كل ما هو نافع وايجابي وضروري للحياة آخذ في الانحسار.. في حين أن كل ما هو ضار وغير نافع وسلبي آخذ في التزايد.. وبدأ يفعل فعله في تلويث البيئة واستنزاف الطبيعة واجهاد الارض.. فلا يمكن أبداً ان يحاول الغرب أن يتناسى دوره الرئيس في تحطيم الموارد الطبيعية التي أدت بدورها إلى أهم المشكلات البيئية التي يمكن أن تؤثر على مستقبل البشرية، مثل تآكل طبقة الاوزون، وارتفاع درجة الحرارة العالمية، وانقراض الفصائل الإحيائية المتعددة والتصحر والجفاف، وارتفاع مستوى البحار وتعرض الأرض لعواصف اكثر عنفاً وأعاصير أكثر تدميراً.. بل وأصبحت دول الغرب الصناعية هي مصدر كل النفايات الخطرة والسامة سواء كانت نفايات نووية أو كيماوية، كما تنتج الدول الصناعية الكبرى الجزء الأكبر من غازات الاحتباس الحراري والغازات الخانقة وغازات الفلور والكلور والكربون الضار بالأوزون.. وأيضاً دوره في ازالة الغابات التي تعد محل إقامة لملايين من الفصائل الحيوانية والنباتية.. فقد قدرت إحدى الدراسات أن حوالي 7.3 ملايين هكتار من غابات العالم الاستوائية المغلقة قد تمت إزالتها سنوياً خلال الفترة 1976 – 1980م و6.1 ملايين هكتار سنوياً من الغابات الرطبة.. ففي إفريقيا وحدها خلال تلك الفترة تم إزالة حوالي 4.8 هكتار سنوياً من الغابات. وإذا تحدثنا عن التصحر فلابد من ذكر افريقيا؛ إذ تعتبر أكثر قارات العالم جفافاً وبها ما يزيد على 45% من صحراء العالم.. وأكثر من50% من أراضي القارة تغطيها الصحراء الحارة أو التصحر بسبب الجفاف والعوامل البيئية الأخرى.. وتتأثر 36 دولة افريقية بالجفاف.. ويعاني اكثر من 35 مليون افريقي من موجات الجفاف والمجاعة وما يتبعها من عجز البلدان عن التنمية. وعلى صعيد الكوارث البيئية فقد ازدادت بصورة خطرة وغير مسبوقة، فمثلاً وصلت الخسائر المادية والبشرية لعام 1998 بسبب الكوارث البيئية الطبيعية إلى مستوى لم يسبق له مثيل.
ويحذر علماء جامعة (ماساتشوسيتش) من أن اكثر 18 سنة حارة مسجلة حدثت منذ عام 1980 حيث إن درجة الحرارة الأخيرة هي الأشد منذ 600 عام.. مؤكدين ان الانسان يعمل لإيجاد كوكب أكثر مرضاً بإضافة بلايين من اطنان غاز ثاني اكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي.. وأن الأعراض التي في شكل ارتفاع في درجات الحرارة ونوبات جفاف من المحتمل أن تأتي في شكل طقس شديد الحرارة.. وقد تسبب إعصار (متيس) الى مصرع أكثر من 11 ألف شخص في هندوراس ونيكاراجوا وجواتيمالا والسلفادور وذلك عام 1998.. أما اعصار وزلازل (تسونامي) فقد تسبب في مقتل أكثر من ربع مليون في دول اندونيسيا والهند وعدد من الدول المجاورة لهما، وذلك في مطلع هذا العام 2005.
وبسبب ارتفاع الحرارة أيضاً انفصلت كتلة جليدية مساحتها200 كيلو متر مربع بعيداً عن الجرف الجليدي المسمى (لارش بي) وذلك في مارس 1998م.. كما انفصل جبل جليدي مساحته 7125 كيلو متر مربع عن الجرف الجليدي المسمى (رون) وذلك في اكتوبر 1998م.وكل هذه الكوارث هي على سبيل المثال لا الحصر.. ويرى العلماء أن الغرب وبما انه هو المتسبب الرئيسي في إحداث هذه الكوارث.. فإنه هو الوحيد القادر أيضاً على إنقاذ ما يمكن انقاذه وحماية كوكب الارض من مستقبل أكثر خطورة ودماراً وتخريباً فهل تسمع العولمة ايضاً في أن (تعولم) هذه الكوارث والمصائب وتجعل جميع سكان الأرض أغنياء وفقراء شمالا وجنوبا في أن يتضامنوا بصدق.. وأن يتحمل كل طرف استحقاقاته بأمانة إزاء هذا الخطر الداهم.. أم أن الغرب سيكتفي بما له فقط في العولمة.. والتملص في نفس الوقت من كل ما هو عليه.. ويبدو ان الموقف السلبي من اتفاقية (كيوتو) للبيئة ترجح كفة التملص عن كفة الالتزام!!

العولمة والاحتباس الحراري

 

 

         العالم اليوم أصبح جزيرة أغنياء تحيط بها بحار من الفقراء” هكذا وصف الرئيس الجنوب أفريقي “مبيكي” السنة الماضية في مؤتمر الأرض بجوهانسبرج معضلة الفقر التي تزداد يوما بعد يوم رغم التقدم الذي أحرزته البشرية في شتى المجالات، ورغم جني الكثير من خيرات الكوكب التي يجمع الخبراء على أنها كافية لتقديم الرفاهية للستة مليارات من البشر الذين يعيشون فوقه لو تم توزيعها بالحد الأدنى من العدالة.

وقد 

والسؤال المطروح هو هل وصل وضع الفقراء في العالم إلى هذا الحد من الخطورة ؟ وما هي الأسباب الكامنة وراء هذه المعضلة؟ وهل يبذل الأغنياء في العالم الجهد الكافي لمعالجتها؟ وهل هنالك نتائج خفية لهذه الظاهرة غير الجوع والمرض والموت؟

 

loading...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Watch Dragon ball super